Please ensure Javascript is enabled for purposes of website accessibility مفهوم الاقتصاد الرمزي في تحليل السلوك التطبيقي

الأبعاد السبعة لخدمات تحليل السلوك التطبيقي

مفهوم الاقتصاد الرمزي في تحليل السلوك التطبيقي

مفهوم الاقتصاد الرمزي في تحليل السلوك التطبيقي

مفهوم الاقتصاد الرمزي في تحليل السلوك التطبيقي 

ترجمة: أ. سُلافه السيد

الاقتصاد الرمزي والمعروف في اللغة الإنجليزية بمصطلح TOKEN ECONOMY  هو نظام يقدّم التعزيز الإيجابي، من خلال إعطائهم رموز مميزة (نجوم مثلاً)، على كل مهمة يقوم بها الطفل،  بعد ذلك يحصل على المعزز الذي يحبه بعد إكماله عدد النجوم المطلوبة منه.

يعد الاقتصاد الرمزي شكل من أشكال التعزيز المشروط، و ذلك لأن الرموز ليست معززات تحدث بشكل طبيعي؛ حيث تصنف المعززات التي تحدث بشكل طبيعي مثل الطعام و الماء على أنها “معززات غير مشروطة” أو “معززات أولية”، لأنها لا تحتاج لاقرانها بشيء.

كما يعد المال الذي نكسبه من خلال الذهاب للعمل شكلاً من أشكال التعزيز المشروط، لأنه يمكنك استخدام هذه الأموال للحصول على العناصر والأنشطة التي تريدها، كالمنزل و الطعام أو العطلات.

و للتوضيح أكثر، تخيل أنك تذهب إلى العمل و تحصل على الرموز البلاستيكية في نهاية اليوم، فلن تكون سعيداً بهذا الأمر، لعدم ارتباطه بشيء، و عد وجود معنى من حصولك على رموز فقط؛ و لكن إذا قيل لك عن جمع عدد معين من الرموز ستحصل على يوم عطلة من العمل، ستصبح هذه الرموز ذات معنى، و شيئاً تريد الحصول على المزيد منه؛ لذلك يجب ربط الاقتصاد الرمزي بمعزز يفضّله الطفل و يريده.

كيف يتم استخدام الاقتصاد الرمزي؟

يقوم الاقتصاد الرمزي على مبدأ أساسي وهو كسب الطفل أو الطالب عدداً محدداً من الرموز بشرط القيام بسلوكيات إيجابية مرغوب بها، وتسمى “السلوكيات المستهدفة”، بعد ذلك الوصول للمعزز الذي يريده.

و يحدد السلوك المستهدف بناء على كل طفل، حيث يمكن أن تكون السلوكيات المستهدفة إكمال مهاماً أكاديمية، أو اللعب بشكل صحيح مع الأقران، أو يكون لتقليل سلوك غير مرغوب به مثل ” الضرب”، فيحصل الطفل على رمزاً عند عدم ظهور السلوكيات غير المرغوب بها وهكذا.

الدورة الأساسية للاقتصاد الرمزي

يعرض الرسم بالأسفل عملية دورة الاقتصاد الرمزي؛ حيث تتمثّل خطوات الدورة كما يلي:

بأنه لا يوجد للطفل إمكانية للوصول للعناصر والأنشطة التي يفضّلها.

ينخرط الطفل في سلوكيات مرغوب فيها “السلوكيات المستهدفة”.

يُعطى الطفل رموز بعد كل انخراطه بالسلوك المستهدف.

بعد عدد معين يستطيع الطفل استبدال الرموز التي حصل عليها بالمعزز و النشاط المفضل لديه.

مفهوم الاقتصاد الرمزي في تحليل السلوك التطبيقي

كيف يبدو شكل جدول الاقتصاد الرمزي؟

لا يوجد نوع واحد موّحد لجداول الاقتصاد الرمزي، و لكن يجب أن تكون هناك مساحة لوضع صورة المعزز الذي سيحصل عليه بعد امتلاكه عدد معين من الرموز، و مساحة فارغة لوضع الرموز التي يربحها الطفل.

الصورة أدناه توضّح نموذجاً لجدول الاقتصاد الرمزي:

مفهوم الاقتصاد الرمزي في تحليل السلوك التطبيقي

يعد المال كذلك اقتصاداً رمزياً

يكسب الناس نظير ذهابهم للعمل مالاً ينفقونه على الأشياء التي يريدونها ويفضّلونها، وهذا المثال يشابه لحد كبير فلسفة الاقتصاد الرمزي، حيث أن المال الذي تكسبه ليس هو الغاية النهائية، وإنما هو وسيلة لتحقيق غاية تريدها، مثل: شراء سيارة، و المجوهرات و الطعام.

كذلك الاقتصاد الرمزي، و الرموز التي يأخذها الطفل بعد قيامه بكل سلوك مستهدف يُطلب منه، ليس غاية وإنما هي وسيلة للحصول على المعزز النهائي الذي يحبه الطفل، ويسعى إليه.

ما الذي يمكن استخدامه كرمز للاقتصاد الرمزي؟

يشير مصطلح “TOKEN الرمز” إلى شيء مادي يستطيع الطفل حمله بيديه ووضعه في المكان المناسب بالجدول، كالنجوم، أو الوجوه المبتسمة أو شخصيات كرتونية يفضّلها الطفل؛ و قد لا يكون شيئاً ملموساً، قد يكون الرمز عبارة عن علامة مكتوبة على ورقة أو ختم معين.

مزايا الاقتصاد الرمزي

 يرى (كازدن و بوتزن، 1972، ص343-344)، أن هناك عدداً من المزايا في استخدام الاقتصاد الرمزي، تتلخص فيما يلي:

  • يعد الاقتصاد الرمزي أقل عرضة للوصول إلى الإشباع من المعززات.
  • التقليل من التأخير بين الاستجابة المستهدفة التي يقوم بها الطفل، و بين حصوله على المعزز.
  • السماح بتعزيز الاستجابة في أي وقت.

مكونات الاقتصاد الرمزي

هنا 7 مكونات يجب التركيز عليها عند تنفيذ الاقتصاد الرمزي:

  1. تحديد السلوكيات المستهدفة التي يجب تعزيزها.
  2. تحديد الرموز التي سيتم استخدامها.
  3. تحديد المعززات النهائية التي يحصل عليها الطفل بعد جمعه للرموز.
  4. تصميم الجدول المناسب لوضع الرموز و المعززات عليه.
  5. تحديد عدد الرموز المطلوبة للحصول على المعزز النهائي.
  6. تحديد وقت ومكان تبادل الرموز.
  7. يتم تحديد تكلفة الاستجابة -في بعض الأحيان- حيث يتم تحديد السلوكيات المستهدفة التي يجب التخلص منها، بمقابل فقدان الرموز في حال ظهور السلوك غير المرغوب فيه.

مثال على استخدام الاقتصاد الرمزي

قام تاربوكس، غيري، و ويلسون (2006) باستخدام الاقتصاد الرمزي لمحاولة زيادة التواصل البصري لطفل يبلغ من العمر 5 سنوات يدعى “آدم” سيتم استعراض المكونات السبعة التي تم ذكرها سابقاً بناء على حالة “آدم”:

السلوك المستهدف: إجراء تواصل بصري لمدة 3 ثوانٍ.

الرموز التي سيتم استخدامها: ملصقات على شكل “نجوم”.

المعززات النهائية: استراحة مدتها 90 ثانية من المهام الأكاديمية، ويمكن اختيار اللعب بالألعاب التي يفضلها  ويختارها.

جدول التعزيز: يتلقى “آدم” رمزاً في كل مرة يقوم بها بالسلوك المستهدف” إجراء تواصل بصري لمدة 3 ثواني.

عدد الرموز المطلوبة: يجب أن يحصل آدم على 10 رموز للحصول على المعزز النهائي.

وقت ومكان تبادل الرموز: يتم تقديم المعزز مباشرةً بعد إكمال 10 رموز، و تم تقديم المعزز في الفصل الدراسي.

تكلفة الاستجابة: لم يستخدموا تكلفة الاستجابة.

 المراجع:

ABA Jobs.Token Economy: Definition & Example. (14 December 2022)

Token Economy: Definition & Examples (abatherapistjobs.com)

Kazdin, A., & Bootzin, R. (1972). The Token Economy: An Evaluative Review. Journal of Applied Behaviour Analysis, 5, 343-372. DOI: 10.1901/jaba.1972.5-343.

Miltenberger, R. (2008). Behaviour Modification. Belmont, CA. Wadsworth Publishing.

Tarbox, R., Ghezzia, P., & Wilson G. (2004). The effects of token reinforcement on attending in a young child with autism. Behavioural Interventions, 21, 156-164. DOI: 10.1002/bin.213.