Please ensure Javascript is enabled for purposes of website accessibility الجلسات المنزلية مقابل الجلسات في المراكز بتطبيق نهج تحليل السلوك التطبيقي

الأبعاد السبعة لخدمات تحليل السلوك التطبيقي

الجلسات المنزلية مقابل الجلسات في المراكز بتطبيق نهج تحليل السلوك التطبيقي

الجلسات المنزلية مقابل الجلسات في المراكز بتطبيق نهج تحليل السلوك التطبيقي

الجلسات المنزلية مقابل الجلسات في المراكز بتطبيق نهج تحليل السلوك التطبيقي 

عندما يقرر الوالدين البحث عن نهج تحليل السلوك التطبيقي وتطبيقه لطفلهم المشخص باضطراب طيف التوحد والاضطرابات النمائية الأخرى، ولكنهم في حيرة الاختيار ما بين اختيار نهج تحليل السلوك التطبيقي في المنزل أو في المراكز القائمة بنهج تحليل السلوك التطبيقي.

أولاً، إن اختيار نهج تحليل السلوك التطبيقي من قبل الوالدين فهو اختيار موفق حيث أن نهج تحليل السلوك التطبيقي يعتبر من أكثر الطرق الفعالة و القائمة على الأدلة في تعليم الأطفال المشخصين باضطراب طيف التوحد والاضطرابات النمائية الأخرى.

ثانيًا، إن وجود العيوب والمزايا في كلا الخيارين أمر طبيعي سواء كان الاختيار في المنزل أم في المركز وأيضًا أن هناك اختلاف نجاح نهج تحليل السلوك التطبيقي سواء في المنزل أم في المركز من طفل إلى طفل آخر. ولكن كلا الخيارين خيار ناجح في التدخل مع الأفراد ذوي اضطراب طيف التوحد والاضطرابات النمائية الأخرى.

جلسات تحليل السلوك التطبيقي المنزلية

عند اختيار جلسات تحليل السلوك المنزلية، فسوف يأتي محلل السلوك المعتمد (BCBA) إلى منزل الطفل للعمل بانتظام من خلال تنفيذ خطة التدخل العلاجية للطفل، يساعد محلل السلوك المعتمد في تصميم المساحة المثالية للطفل للبدء بتقديم الخدمات التعليمية. 

من الممكن أن يستخدم محلل السلوك المعتمد بعض المناطق الأخرى في البيئة المنزلية للتدريب على المهارات الاستقلالية. مثل، التدريب على الأكل والتدريب على استخدام دورة المياه.

ولكن من الجيد أيضًا أن يكون هناك المساحة المخصصة للتعليم في المنزل حتى يتمكن الطفل من ربط هذه المنطقة بوقت التعلم.

مزايا جلسات تحليل السلوك التطبيقي المنزلية

البيئة المألوفة: إن حصول الطفل على البيئة المألوفة له في المنزل من أفضل مزايا جلسات تحليل السلوك التطبيقي المنزلية وضمان مدى راحة الطفل في المنزل، نظرًا لأن الطفل يتعلم في البيئة الطبيعية في المنزل حيث يمكن لمحلل السلوك أن يتمكن من ملاحظة سلوك الطفل في الروتين اليومي المعتاد، و قد يتفاعل الطفل مع محلل السلوك بسبب ارتياحه بشكل أكبر في البيئة المنزلية.

أيضاً من مزايا جلسات تحليل السلوك التطبيقي المنزلية هي تقليل المشتتات البيئية و عدم حاجة الطفل إلى التكيف في البيئات الجديد.

المكان والوقت المناسب: من مزايا جلسات تحليل السلوك التطبيقي المنزلية هي سهولة الحصول على الخدمات التعليمية في المنزل دون الذهاب إلى المراكز للحصول على الخدمات أيضًا دون مواجهة الصعوبات التي تتعلق بالانتقال إلى البيئات الجديدة. أيضًا يمكن للوالدين تحديد وجدولة المواعيد المناسبة لهم لبدء الجلسات التعليمية دون عرقلة الجدول اليومي للوالدين.

مشاركة الأسرة: من مزايا جلسات تحليل السلوك التطبيقي المنزلية هي مشاركة الأسرة في البيئة الطبيعية مع أطفالهم من ذوي اضطراب طيف التوحد والاضطرابات النمائية الأخرى، إن محلل السلوك لا يقوم بتدريب الطفل فقط بل يشمل تدريب الأسرة ومقدمي الرعاية على كيفية تطبيق استراتيجيات تحليل السلوك التطبيقي.

عندما يختار الوالدين تطبيق نهج تحليل السلوك التطبيقي في المنزل، فمن السهل إشراك أشقاء الطفل وأفراد الأسرة الآخرين في كل جلسة تعليمية، حيث يمكن لمحلل السلوك ملاحظة الوالدين أثناء التدريب على مهارات التواصل والمهارات الاجتماعية وتدريب الأسرة كاملة على هذه المهارات.

يمكن أن تساعد جلسات تحليل السلوك التطبيقي المنزلية على التقليل من السلوكيات غير المرغوب فيها في المنزل لأن غالبًا ما تحدث السلوكيات المشكلة أثناء وجود الطفل في المنزل حيث أن من خلال جلسات تحليل السلوك التطبيقي المنزلية يمكن لمحلل السلوك التقليل من هذه المشاكل السلوكية في البيئة الطبيعية، حيث يمكن ظهور هذه المشاكل في المهارات التالية:

  • ارتداء الملابس
  • استخدام دورة المياه
  • وقت الوجبة 
  • وقت النوم 
  • تفريش الأسنان

مزايا جلسات تحليل السلوك التطبيقي في المركز

التنظيم: تشير الدراسات إلى أن تطبيق نهج تحليل السلوك التطبيقي في المركز قد يساعد الأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد والاضطرابات النمائية الأخرى على التعلم بشكل أسرع من خلال جلسات تحليل السلوك التطبيقي المنزلية. وقد يرجع السبب بأن عندما يكون الطفل في المنزل ويتلقى جلسات تحليل السلوك التطبيقي فإنه يكون محاط بالكثير من المشتتات المألوفة لديه وقد يواجه الطفل صعوبة في التركيز أثناء الجلسة التعليمية. 

في حين أن جلسات تحليل السلوك التطبيقي المنزلية قد تتضمن المكان المخصص لتقديم الجلسة التعليمية وكذلك المركز أيضًا بحيث يساعد الطفل على ربط مكان المركز بمكان التعلم.

الإشراف: أن تطبيق نهج تحليل السلوك التطبيقي في المركز، يمكن الوصول إلى عدد أكبر من محللي السلوك المعتمدين BCBA. في حين أن أحد محللي السلوك قد يأتي إلى المنزل ويحقق نتائج التعليمية الفعالة. حيث أنه في المركز يمكن أن يكون هناك أكثر من محلل سلوك واحد يراقبون الطفل حيث يمكنهم التعاون ومناقشة الآراء على الفور.

الانتقال إلى بيئة الصف الدراسية: أن تطبيق نهج تحليل السلوك التطبيقي في المركز قد يساعد على انتقال الأطفال المشخصين باضطراب طيف التوحد والاضطرابات النمائية الأخرى إلى البيئات التعليمية المشابهة للصف الدراسي. حيث ستتضمن الخطة العلاجية، الجلسات الفردية مع محلل السلوك ولكن سيتمكن الطفل أيضًا من ممارسة ما تعلمه من خلال البيئات المصطنعة، يمكن لمحللي السلوك ذوي الكفاءة إنشاء العديد من المواقف المصطنعة في المركز بما في ذلك بيئة الصف الدراسي لممارسة مهارات التواصل وإظهار السلوكيات الإيجابية في البيئة الصفية.

التفاعل الاجتماعي: من أهم مزايا تطبيق نهج تحليل السلوك التطبيقي في المركز هو القدرة على ممارسة التفاعل الاجتماعي حيث أنه يمكن للأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد والاضطرابات النمائية الأخرى من ممارسة ما تعلموه في المركز دون الحاجة إلى ممارسة المهارات خارج المركز. حيث أن التفاعل الاجتماعي مهم في حياة الطفل اليومية لذلك يجب على محلل السلوك الوصول إلى أقصى قدر ممكن من المهارات الاجتماعية للطفل وممارسة ما تعلمه في المواقف والبيئات المختلفة والتي تعد الطفل للبيئة المدرسية أو للمواقف الاجتماعية الأخرى.

المرجع:

Home-Based vs. Center-Based ABA Therapy | Benefits of Both (atgtogether.com)