Please ensure Javascript is enabled for purposes of website accessibility دليل نظام التواصل بتبادل الصور (PECS)

الأبعاد السبعة لخدمات تحليل السلوك التطبيقي

دليل نظام التواصل بتبادل الصور (PECS)

دليل نظام التواصل بتبادل الصور (pecs)

دليل نظام التواصل بتبادل الصور (PECS)

دليل نظام التواصل بتبادل الصور (PECS) للأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد والاضطرابات النمائية الأخرى

اضطراب طيف التوحد هو اضطراب نمائي عصبي، ينطوي على تحديات في مجال التفاعل الاجتماعي والكلام والتواصل الغير اللفظي والسلوكيات المقيدة المتكررة، وصعوبة الانتقال من نشاط لآخر.

نظام التواصل بتبادل الصور (PECS)

هو شكل بديل ومعزز للتواصل حيث تستخدم الصور لتحسين مهارات التواصل. تم تصميم نظام التواصل بتبادل الصور (PECS) لمساعدة الأطفال المشخصين باضطراب طيف التوحد والاضطرابات النمائية الأخرى والذين يعانون من صعوبات في التواصل. في البداية تم تصميم نظام التواصل بتبادل الصور (PECS) للأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد الغير ناطقين ولكن الآن تم استخدامها على نطاق واسع لتحسين مهارات التواصل بشكل عام.

ما هو نظام التواصل بتبادل الصور (PECS)؟

هذا النظام تم إنشاؤه بواسطة بوندي و فروست في أواخر الثمانينيات نتيجة لخبرتهم الواسعة في العمل مع الأطفال المشخصين باضطراب طيف التوحد. اعتمد بوندي و فروست على مبادئ تحليل السلوك التطبيقي في تطوير برنامج PECS.

تم تصميم نظام التواصل بتبادل الصور (PECS) كشكل من أشكال التعزيز الإيجابي، يقوم الطفل بإظهار الصورة للحصول على الشيء المرغوب فيه حيث يمكن أن تتضمن الصور الفردية إلى مراحل أكثر تقدمًا تتضمن الجمل الكاملة.

يمكن أن يساعد نظام التواصل بتبادل الصور (PECS) في تحسين التواصل والتفاعل الاجتماعي مع الأقران، عادة ما يستخدم كنوع من التدخلات المساعدة بحيث يتم اقترانه مع التدخلات الأخرى.

يمكن استخدام نظام التواصل بتبادل الصور (PECS) في المنزل والمدرسة لمساعدة الأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد والاضطرابات النمائية الأخرى على إيصال الطلبات والأفكار  عن طريق الصور، سيكون لدى الطفل صور تواصل تمكنه من استخدامها عندما تكون لديه رغبات يريد إيصالها للآخرين.

يساعد نظام التواصل بتبادل الصور (PECS) على تقليل المشاكل السلوكية والتي غالبًا ما تكون نتيجة للاحتياجات غير الملباه ولكن بمرور الوقت سيقل إحباط الطفل نتيجة تعزيزه المستمر لقدرته على التواصل.

يمكن أن يساعد نظام التواصل بتبادل الصور (PECS)  الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و 12 عامًا، من خلال تحسين مهارات التواصل لدى المراهقين والبالغين المشخصين باضطراب طيف التوحد والاضطرابات النمائية الأخرى.

المراحل الستة لنظام التواصل بتبادل الصور (PECS)

يتكون نظام PECS من ست مراحل محددة بدقة بحيث تعتمد كل مرحلة منها على المرحلة السابقة لتشكيل شكل كامل من أشكال التواصل.

المرحلة الأولى من النظام تعلم كيفية التواصل

حيث يتم استخدام الصور مقابل ما يحتاجه الطفل من رغباته.

المرحلة الثانية زيادة المسافة و الإصرار

تستخدم الصور الفردية لتعليم التواصل المستمر من خلال العديد من البيئات والمواقف ومع الأشخاص الآخرين لتعميم المهارة الجديدة.

المرحلة الثالثة التمييز بين الصور 

الهدف من هذه المرحلة هو تدريب الطفل على التمييز بين الصور  من خلال صورتين أو ثلاث للحصول على المعزز المرغوب، و الابتعاد عن المثير غير المرغوب.

المرحلة الرابعة، بناء الجمل 

يجب تقليل الصور على واجهة الكتاب و تضاف بطاقة كلمة (أريد) على شريط الجملة وتليها الصور التالية.

المرحلة الخامسة، إجابة السؤال (ماذا تريد؟)

يوضع المعزز وصورته في كتاب التواصل أمام الطفل ثم يسأله المدرب: “ماذا تريد؟”

المرحلة السادسة، التعليق

تستخدم الصور للرد على الأسئلة وأيضًا ليشكل الطفل الجملة الخاصة به حيث يمكن إضافة الصفات و الأفعال في الجمل في المراحل الأكثر تقدمًا.

كيف يتم استخدام نظام التواصل بتبادل الصور (PECS) الأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد والاضطرابات النمائية الأخرى؟

من خلال نظام (PECS) يتم استخدام الصور بدلًا من الكلمات حيث يمكن أن يساعد على رفع مستوى الاستقلالية وزيادة التواصل والتفاعل الاجتماعي مع الأفراد ذوي اضطراب طيف التوحد والاضطرابات النمائية الأخرى. أيضًا يمكن استخدام  نظام (PECS) مع تحليل السلوك التطبيقي.

إن نظام (PECS) هو شكل من أشكال التواصل المعزز والبديل (AAC) وهو أقل التدخلات تكلفة مقارنة من العديد من طرق (AAC) مثل، الأجهزة عالية التقنية. كما يجب أن يقوم بتطبيق نظام (PECS) من قبل مدرب ذو كفاءة عالية. 

حيث أن في المرحلة الأولى لنظام تبادل الصور  تقوم على تعليم تلقائية التواصل عن طريق تدريب الطفل و إعطاء صورة المعزز للشريك (المعلم أو أحد أفراد الأسرة)، وتهدف لتلبية رغبات الشخص الأساسية للحصول على الأشياء ( معززات الطلب).

تهدف المرحلة الثانية تعليم الطفل لبذل المزيد من الجهد بالسعي للصورة لتقديم طلباته والتواصل مع أشخاص مختلفين، يمكن تعليم أقران الأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد والاضطرابات النمائية الأخرى في الصف الدراسي عن طريق المجموعات الصغيرة حول كيفية الاستجابة عند استخدام نظام (PECS)  للتواصل مع بعضهم الآخر  بشكل فعَال، كما يمكن استخدام  نظام (PECS)  في المنزل والجلسات الفردية.

في المرحلة الثالثة، يتعلم الأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد والاضطرابات النمائية الأخرى التمييز بين الأشياء التي يريدونها والتي لا يريدونها. 

وفي المرحلة الرابعة تتضمن استخدام شريط الجملة بالأشياء الموجودة حول الطفل و الأشياء غير الموجودة.

خلال المرحلة الخامسة، سيتعلم الطفل كيفية استخدام شريط الجملة والصور للرد مباشرة على أسئلة الآخرين. في المرحلة السادسة تهدف إلى زيادة وتحسين المفردات الطفل. 

نظام التواصل بتبادل الصور (PECS)  و تحليل السلوك التطبيقي (ABA)

يعتمد نظام (PECS) على المنهج المستخدم في تحليل السلوك التطبيقي حيث يتم استخدام التعزيز الإيجابي لإحداث التغيير في السلوكيات غير المرغوبة.

يعتبر تحليل السلوك التطبيقي واحد من أفضل التدخلات القائمة على الأدلة للأطفال المشخصين ذوي اضطراب طيف التوحد والاضطرابات النمائية الأخرى، يعتبر تحليل السلوك التطبيقي فعًال في تحسين النتائج على المدى الطويل وتتمثل إحدى مزايا تحليل السلوك التطبيقي بتصميم البرنامج حسب قدرات الطفل الفردية ويمكن تضمين  نظام (PECS) كجزء من تحليل السلوك التطبيقي حيث أن كلا المنهجين يمكن أن يكمل كل منهما الآخر.

إيجابيات وسلبيات نظام التواصل بتبادل الصور (PECS) 

إن الدراسات محدودة حول فاعلية (PECS)، ومع ذلك تشير الدراسات الحالية إلى أنه يمكن لنظام التواصل بتبادل الصور (PECS)  تحسين مهارات التواصل الاجتماعي  على المدى الطويل لدى الأطفال غير الناطقين من ذوي اضطراب طيف التوحد. 

حيث أنه كان الجدل الأولي بشأن نظام  (PECS) بأنه مخصص للأفراد الذين لا يستخدمون اللغة المنطوقة فقط بعكس أنه يساعد الأفراد على استخدام اللغة المنطوقة. غالبًا ما يتم اختبار لغة الإشارة قبل نظام  (PECS)  وباعتبارها كشكل من أشكال التواصل غير اللفظي وهذا يرجع بسبب وجود القيود حول استخدام الصور حيث يجب أن يكون هناك مجموعة من الصور لكل شيء ممكن. يمكن أن يساعد نظام التواصل بتبادل الصور في زيادة مهارات التواصل و التقليل السلوكيات النمطية المتكررة  مثل رفرفة اليدين بنسبة تصل إلى 60%.

عندما يكون الطفل قادر على التواصل بشكل فعَال يكون أقل للانخراط بالسلوكيات غير المرغوب فيها  وأيضَا التقليل من انفعالية الطفل تجاه الآخرين. بشكل عام يعتبر  نظام التواصل بتبادل الصور (PECS) منخفض التكلفة وفعَال عندما يتم استخدامه كجزء من الخطة العلاجية المصممة للأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد والاضطرابات النمائية الأخرى.

المرجع

Guide to Picture Exchange Communication System (PECS) for Autism (wpengine.com)