Please ensure Javascript is enabled for purposes of website accessibility كيفية التعامل مع روتين العودة إلى المدرسة مع الأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد

الأبعاد السبعة لخدمات تحليل السلوك التطبيقي

كيفية التعامل مع روتين العودة إلى المدرسة مع الأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد

كيفية التعامل مع روتين العودة إلى المدرسة مع الأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد

كيفية التعامل مع  روتين العودة إلى المدرسة مع الأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد

بقلم شابة من ذوي اضطراب طيف التوحد

ترجمة: أ. شيرين خواجة

تروى هذه المقالة بقلم الشابة من ذوي اضطراب طيف التوحد ليان. قد يعرف معظم البالغين مدى صعوبة الانتقال إلى المدرسة وقد مررنا بذلك في كل عام عندما كنا أطفالًا، وإلى الآن يتعين على البعض منا أن يمر به كل عام مع أطفاله.

يمكن أن يكون التعامل مع روتين العودة إلى المدرسة أكثر صعوبة لدى الأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد والاضطرابات النمائية الأخرى، حيث أن غالبًا ما يواجهون صعوبة في التغييرات أو المواقف الاجتماعية أو الأكاديمية. 

وفيما يلي بعض الإرشادات حول كيفية تسهيل روتين العودة إلى المدرسة للأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد والاضطرابات النمائية الأخرى.

الاستعداد المسبق لليوم الأول من المدرسة 

ضع علامة على اليوم الأول من المدرسة في التقويم وقم بإظهاره للطفل ذو اضطراب طيف التوحد في المنزل، قد يساعدهم هذا على الاستعداد بشكل أفضل للتغيير القادم. أيضًا يمكنك الكتابة على التقويم مثل “أول يوم دراسي لمحمد” أو “أول يوم دراسي لمدرسة محمد الابتدائية” أو “أول يوم دراسي لمدرسة أحمد المتوسطة”، وتأكد من القيام بذلك بشكل مسبق حتى يتهيأ الطفل ولكن ليس في وقت مبكر جدًا حتى لا يصاب بالتوتر.

اللقاء والتحية

خصص يومًا لاصطحاب طفلك ذو اضطراب طيف التوحد إلى مدرسته للقاء معلميه والآخرين الذين سيكونون جزءًا من الفريق التعليمي. أيضًا يمكن للوالدين الذهاب إلى الأسبوع التعريفي الذي قد تنظمه المدرسة. أما إذا لم يكن لدى المدرسة يوم تعريفي، أو إذا كنت تشعر براحة أكبر في الاجتماع مع معلميهم بشكل فردي، فاتصل بالمدرسة لمعرفة ما إذا كان من الممكن ترتيب ذلك. 

يجب على الوالدين التأكد من أن معلمي الطفل ذو اضطراب طيف التوحد لديهم علم بنقاط القوة والضعف لديه، فمن الممكن أن تشرح ذلك لمعلميه. أما إذا كان شابًا من ذوي اضطراب طيف التوحد فيمكنك أن تشجعه على أن يعرف بنفسه إلى جانب دعمك له.

القواعد 

يجب على الوالدين التأكد من أن الطفل ذو اضطراب طيف التوحد يعلم القواعد التي يجب عليه اتباعها في المدرسة. على سبيل المثال: 

  •  ارفع يدك إذا كنت تريد أن تقول شيئا 
  •  الركض في حصة الألعاب أو في الملعب فقط، والمشي في باقي الأماكن والأوقات الأخرى 
  •  الالتزام بقواعد الزي والنظافة الشخصية 
  • اظهار الاحترام للجميع 
  •  عدم استخدام العنف الجسدي 
  •  افعل ما يخبرك به المعلم أو مدير المدرسة أو المساعد (إلا إذا كانوا يريدون منك أن تفعل شيئًا ضارًا أو خطيرًا) 
  • قم بالمهام في الصف
  •  كن في الصف وعلى استعداد للعمل عندما يرن الجرس
  • قد يكون من المفيد أيضًا كتابة قصة اجتماعية حول هذه التغييرات القادمة. حيث إنها مفيدة للأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد مع مراعاة استخدام اللغة المناسبة لمستوى الطفل.

المواقف

تأكد من معرفة الطفل ذو اضطراب طيف التوحد كيفية التعامل مع المواقف بأنفسهم، ومتى يطلبون المساعدة من الأشخاص المسؤولين. قد يخبر الأطفال ذوي النمو الاعتيادي والأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد الشخص المسؤول حتى عن أبسط المواقف لأنهم يريدون التأكد من أن الجميع يفعل بالضبط ما ينبغي أن يفعله. وفي الوقت نفسه، قد لا يخبر الأطفال ذوي النمو الاعتيادي و الأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد الشخص المسؤول حتى عن أخطر المشكلات، لأنهم يعتقدون أن القيام بذلك هو نوع من الثرثرة.

إذا أخبرك أي من الأطفال أو الأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد في أسرتك أو في المدرسة عن حادث بسيط، فاطرح عليهم بعض من هذه الأسئلة:

  • هل هي مسألة تتعلق بالسلامة؟ 
  •  هل أنت مريض أو مصاب؟ 
  • هل تعتقد أن شخصًا آخر مريض أو مصاب؟ 
  • هل تعتقد أن هذا الشخص سيقع في مشكلة أكثر خطورة إذا أخبرت شخصًا مسؤولَا، أو إذا لم تخبر شخصًا مسؤولَا؟ 
  •  هل حاولت التعامل مع الوضع بنفسك؟ إذا كانت الإجابة بنعم، هل نجحت؟ 
  •  هل هناك أي بدائل؟

 قد يفهم بعض الأطفال ذلك بعد تذكير واحد أو اثنين، بينما قد يحتاج الآخرين إلى التذكير، وقد تهدف الأسئلة إلى تعلم الطفل أو الطفل ذو اضطراب طيف التوحد في كيفية التفكير بسبب رغبتهم في إبلاغ الأشخاص المسؤولين عن الأخطاء الناتجة عن الأشخاص الآخرين.

الأسرار

يجب على الوالدين التأكد من الطفل ذو اضطراب طيف التوحد لديه المعرفة بالأسرار التي يجب مشاركتها أو التي من الأفضل الاحتفاظ بها، ومعرفة كيفية مشاركة السر ومع من يجب مشاركته إذا لزم الأمر. مثل مشاركة الأسرار الضارة أو الخطيرة  و الاحتفاظ بالأسرار غير الضارة أو الخطيرة على الطفل.

إذا شارك طفلك ذو اضطراب طيف التوحد سرًا تشعر أنه من الأفضل الاحتفاظ به، يمكنك أن تطرح عليه أسئلة مثل: 

  • هل تشارك هذا السر لأنك قلق على سلامتك؟ 
  • هل تشارك هذا السر لأنك قلق على سلامة شخص آخر؟ 
  • هل سيقع الشخص الآخر في مشكلة أكثر خطورة إذا شاركت هذا السر، أو إذا لم تشاركه؟ 

إذا شعرت أن هذا ليس الوقت المناسب لمشاركة سر معين، أو أنه ليس الشخص المناسب لمشاركة هذا السر معه، يمكنك أيضًا طرح أسئلة مثل، “هل هذا هو الوقت المناسب لمشاركة هذا السر، وهل هذا هو الشخص المناسب لمشاركة هذا السر معه؟”

العدل والمساواة

تأكد من أن الطفل ذو اضطراب طيف التوحد لديه المعرفة ما بين “العدل” و”المساواة”. “العدل” يعني أن الجميع يحصلون على ما يحتاجون إليه أو يكسبونه. “المساواة” يعني أن الجميع يعاملون بنفس الطريقة تمامًا. 

عندما يكون الأطفال أصغر سنًا، غالبًا ما يتم تعليمهم أن العدل يعني أن يحصل كل طفل على كعكة واحدة، أو يحصل على أربع محاولات في اللعبة وغالبًا لا يتم تعليمهم عن الاحتياجات التي يريدونها.

ركوب الحافلة المدرسية لأول مرة 

يجب على الوالدين الحرص على تهيئة الطفل ذو اضطراب طيف التوحد لركوب الحافلة. يمكنك القيام بذلك عن طريق وضع علامة في التقويم وعرضه حتى يتمكن الطفل من الاستعداد والحديث عن هذا الأمر.

الوسائل البصرية

اعرض على الطفل ذو اضطراب طيف التوحد صور الحافلات المدرسية. وتأكد من أن الطفل يعرف متى سيصعد ومتى سينزل من الحافلة. 

تأكد من أن الطفل يعرف أن الحافلة الخاصة به من المحتمل أن تحمل رقمًا أو اسم المنطقة التعليمية أو شركة الحافلات عليها. وهذا مهم إذا كان سيتم اصطحابهم أو توصيلهم إلى مكان آخر غير منزلك. 

تأكد من أنهم يعرفون أن حافلتهم قد تقل أو تنزل الطلاب في محطات أخرى قبل أو بعد محطتهم، وأن بعض الطلاب في حافلتهم قد يكونون أطفالًا لم يلتقوا بهم من قبل. حاول أن تقوم بإعداد قائمة بأسماء الطلاب الآخرين الذين يعرفهم  الطفل في الحافلة. 

تأكد من أن الطفل ذو اضطراب طيف التوحد يعرف القواعد التي يجب عليه اتباعها عند ركوب الحافلة:

  •  افعل ما يطلبه منك سائق الحافلة أو المسؤول (إلا إذا كانوا يريدون منك أن تفعل شيئًا ضارًا).
  • البقاء في المقعد (مع ربط حزام الأمان، إن أمكن) أثناء تحرك الحافلة.
  •  عدم استخدام العنف الجسدي.
  •  كن محترمًا مع الجميع.
  •  الحفاظ على ممر الحافلة خاليًا.
  • إن القصة الاجتماعية للأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد قد تكون مفيدة حول ركوب الحافلة المدرسية. ويجب أن تتضمن القصة الاجتماعية ما يلي:
  • قواعد الحافلة
  •  بعض الصور للحافلات المدرسية
  • الإشارات التحذيرية للحافلة
  •  الأطفال الآخرون الذين سيتواجدون في نفس الحافلة (مثل الأطفال في نفس العمر أو الحي أو الأسرة
  • الأشياء التي يمكن للطفل القيام بها أثناء وجوده في الحافلة (مثل التحدث مع الأطفال الآخرين، أو الاستماع عبر سماعات الرأس، أو القراءة، أو تشغيل ألعاب الفيديو المحمولة والجلوس بهدوء)

الانتقال إلى المرحلة المتوسطة في المدرسة

يجب أن يعلم الطفل ذو اضطراب طيف التوحد أنه سيكون الأمر مختلفا عن الانتقال إلى المرحلة المتوسطة في المدرسة، مثل: 

  • تغيير الصفوف
  • قلة الاستراحات في اليوم
  • البدء مبكراً باليوم
  • وسائل النقل المختلفة
  • امتلاك الخزانات

عندما يكون الطفل في المرحلة الابتدائية، عادة ما يكون المعلمين ومدير المدرسة وغيرهم من موظفي المدرسة منظمين إلى حد ما عند اتباع القواعد وتنفيذها، لأنهم يدركون أن الأطفال في هذا العمر  بحاجة إلى هذا النوع من التنظيم.

ولكن عندما ينتقل الطفل إلى المرحلة المتوسطة، فقد يكون الموظفين أكثر مرونة فيما يتعلق بالقواعد. وذلك لأنهم يدركون أن معظم الأطفال في هذه الفئة العمرية يفهمون أن القواعد التي تعلموها لا تنطبق في كل موقف. وقد لا يفهم بعض المعلمين وموظفي المدرسة أن هذا لا الأمر لا يزال تحديًا بالنسبة للأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد. لذلك قم بتهيئة الطفل في وقت مسبق، حتى لا يتم التعامل معه على أنه غير مستعد للمرحلة المتوسطة.

التغييرات في الحياة اليومية

قم بتهيئة نفسك وطفلك للتغيرات الجسدية والعاطفية والسلوكية المقبلة. ربما يكون الطفل قد بدأ بالفعل في تجربة هذه التغييرات.

عندما يكون الطفل في المرحلة الابتدائية، قد يلاحظ بعض الاختلافات في الأشخاص (لون الشعر، ولون العين، والطول، وما إلى ذلك)، ولكن في المرحلة المتوسطة، قد يبدأ أيضًا في ملاحظة الاختلافات في السلوك والشخصية، وقد لا يتعامل بلطف مع هذا الأمر.

إن القصص الاجتماعية  مفيدة حول هذا التغيير القادم، حيث يمكن أن تتضمن القصة الاجتماعية ما يلي: وقت بدء المدرسة مبكرًا (إن أمكن)، وتبديل الفصول الدراسية، والصداقات المتغيرة بسرعة، امتلاك الخزانات، والتغييرات في وسيلة النقل، وبعض التغييرات الأخرى التي من الممكن أن تحدث.

تغيير المدرسة

إذا كان طفلك بحاجة إلى تغيير المدرسة، فقم بإجراء بعض الأبحاث حول المدرسة (المدارس) التي تفكر في اختيارها للطفل. سيساعدك هذا البحث في معرفة المزيد حول كيفية عمل هذه المدارس، وما سوف تعمل على تقديمه، وما هي الموارد المتوفرة لديها للأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد والاضطرابات النمائية الأخرى.

إذا كنت تعرف أطفالًا آخرين ملتحقين أو سبق لهم الالتحاق بهذه المدرسة (المدارس) التي تفكر فيها، فاسأل أولياء أمورهم عن تجاربهم مع المدرسة. حيث يمكن أن توفر تجاربهم ونصائحهم مصدر حقيقي للتعرف على شكل المدرسة.

يجب الإعداد المسبق للطفل ذو اضطراب طيف التوحد عند تغيير المدرسة حيث يمكن للوالدين أيضًا تفعيل القصة الاجتماعية للمساعدة في إعداد الطفل لهذا التغيير. فيمكنك أن تقول: “في العام الماضي، ذهبت إلى (اسم المدرسة)، في (بلدة/مدينة)، ولكن هذا العام، ستذهب إلى (اسم المدرسة)، في (بلدة/مدينة).” في البداية، قد يفتقد طفلك مدرسته القديمة، وقد يرغب في العودة إليها، ولكن امنحه بعضًا من الوقت وبعد فترة قد يبدأ في الشعور بالارتياح في مدرسته الجديدة.

في الختام

كما ذكرنا من قبل، يمكن أن يشكل روتين العودة إلى المدرسة تحديًا لأي طفل، ولكنها قد تشكل تحديًا بشكل خاص للأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد والاضطرابات النمائية الأخرى. حيث يمكن من خلال هذه المقالة تطبيق الإرشادات المذكورة أعلاه لتسهيل حياة الأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد والاضطرابات النمائية الأخرى.