Please ensure Javascript is enabled for purposes of website accessibility الإعاقة البصرية وضعاف البصر

الإعاقة البصرية وضعاف البصر

التعريف

يوفر قانون تعليم الأفراد ذوي الإعاقة (IDEA) تعريفات للعديد من الإعاقات التي يمكن أن تجعل الأطفال مؤهلين للحصول على التربية الخاصة والخدمات ذات الصلة في المدارس.

و يعد ضعف البصر أيضاً أحد هذه الإعاقات التي يحددها القانون على النحو التالي:

ضعف البصر: هو الخلل في الرؤية الذي  يؤثر سلباً حتى مع التصحيح على الأداء التعليمي للطفل.

يشمل المصطلح كلا من: ضعف البصر الجزئي و ضعف البصر الكلي.

التاريخ

  • يعاني ما يقارب من 12 مليون شخص في سن الأربعين وما فوق في الولايات المتحدة من ضعف البصر  بما في ذلك مليون كفيف و 3 ملايين يعانون من ضعف البصر بعد التصحيح.

     

  • أشارت الدراسات في عام 2012 أن (4.2 مليون) أمريكي من سن 40 عامًا فما فوق  يعاني من ضعف في الرؤية غير قابل للتصحيح ، من بينهم (1.02 مليون) كفيف، ومن المتوقع أن يتضاعف هذا الرقم بحلول عام 2050 ليصل إلى (8.96 مليون) بسبب زيادة أوبئة مرض السكري والأمراض المزمنة الأخرى.

  • يُقدَّر أن (93 مليون) بالغ في الولايات المتحدة معرضون لخطر الإصابة بفقدان البصر الشديد، لكن نصفهم فقط زاروا طبيب عيون خلال 12 الشهر الماضي.

  • تشير التقديرات إلى أن التكلفة الاقتصادية لمشاكل الرؤية الكبرى سترتفع إلى (373 مليار دولار) بحلول عام 2050.

  • إن الاكتشاف المبكر والتدخل في الوقت المناسب لأمراض العين مثل: اعتلال الشبكية السكري، فعال ومناسب من حيث التكلفة، وتمثل نسبة 90% من فقدان البصر الناجم عن مرض السكري يمكن الوقاية منه عند اكتشافه مبكرا.

  • فقدان البصر لدى ملايين الأشخاص يسبب لهم  خسائر اجتماعية واقتصادية كبيرة  بما في ذلك المعاناة الشديدة والإعاقة وفقدان الإنتاجية وتدهور نوعية الحياة لديهم.
  • تظهر البيانات القومية والخاصة بالولاية أن أكثر من نصف البالغين الأمريكيين الذين لم يطلبوا العناية بالعيون ذلك بسبب نقص الوعي أو نقص التكاليف والتي غالبًا ما تتفاقم بسبب عدم وجود تأمين صحي للشخص.

الأسباب

يوجد العديد من الأسباب لإصابة الأشخاص بفقدان البصر من أهمها:

اعتلال الشبكية السكري (DR): من المضاعفات الشائعة لمرض السكري ،حيث يعد السبب الرئيسي للعمى لدى البالغين الأمريكيين. 

يمكن إصابة الأشخاص بفقد البصر نتيجة للتلف التدريجي للأوعية الدموية في شبكية العين وهي الأنسجة الحساسة للضوء الموجودة في مؤخرة العين والتي تعد ضرورية للرؤية الجيدة. 

يتطور اعتلال الشبكية السكري (DR) خلال أربع مراحل:

1- اعتلال الشبكية غير التكاثري الخفيف: وهو تمدد الأوعية الدموية الدقيقة.

2- اعتلال الشبكية غير التكاثري المعتدل: وهو انسداد في بعض الأوعية الشبكية.

3- اعتلال الشبكية غير التكاثري الشديد: وفيه يتم حظر المزيد من الأوعية مما يؤدي إلى حرمان الشبكية من إمداد الدم مما يؤدي إلى نمو أوعية دموية جديدة.

4- اعتلال الشبكية التكاثري (المرحلة الأكثر تقدمًا):  عادة ما يؤثر اعتلال الشبكية السكري على كلتا العينين.

إعتام عدسة العين : 

إعتام عدسة العين هو ضبابية في عدسة العين حيث يعد السبب الرئيسي لفقدان البصر في الولايات المتحدة الأمريكية ضمن العالم . 

و يمكن أن يحدث إعتام عدسة العين في أي عمر بسبب مجموعة متنوعة من الأسباب و قد  يكون منذ الولادة.

الجلوكوما:

هي مجموعة من الأمراض التي يمكن أن تلحق الضرر بالعصب البصري للعين وتؤدي إلى فقدان البصر. 

يحدث الجلوكوما عندما يرتفع ضغط السائل الطبيعي داخل العين ببطء.

الغمش (العمش) :

يشار إليه أيضًا باسم “العين الكسولة” و يعد  السبب الأكثر شيوعًا لضعف البصر لدى الأطفال. 

الغمش هو المصطلح الطبي المستخدم عندما تقل الرؤية في إحدى العينين لأن العين والدماغ لا يعملان معًا بشكل صحيح، تبدو العين نفسها طبيعية  لكن لا يتم استخدامها بشكل طبيعي لأن الدماغ يفضل العين الأخرى.

 تشمل الحالات التي تؤدي إلى الغمش الحول، وعدم التوازن في وضعية العينين. 

الحول :

هو عدم توازن في وضعية العينين ناتج عن نقص التنسيق بين العينين نتيجة لذلك تنظر العيون في اتجاهات مختلفة ولا تركز في نفس الوقت على نقطة واحدة. 

في معظم حالات الحول عند الأطفال يكون السبب غير معروف، في أكثر من نصف هذه الحالات تظهر المشكلة عند الولادة أو بعدها بفترة قصيرة.

الأعراض

العلامات الشائعة التي تشير إلى إصابة الطفل بإعاقة بصرية تشمل ما يلي:

1- عيون لا تتحرك معًا عند متابعة الشيء أو متابعة وجه أحد ما.

2-عيون منتفخة أو ترتد في حركات سريعة.

3- عدم تكافؤ حجم بؤبؤ العين في كلتا العينين أو في العين التي يمكن أن تبدو بيضاء بدلاً من اللون الأسود.

4-إغلاق أو تغطية عين واحدة بشكل متكرر.

5- الاصطدام المتكرر بالأشياء أو طرقها.

6- التحديق المتكرر أو الرمش أو فرك العين خاصةً في حالة عدم وجود ضوء ساطع.

7- الجلوس بالقرب من التلفزيون أو الإمساك بالألعاب والكتب و تقريبها من الوجه.

8- تجنب المهام والأنشطة التي تتطلب رؤية جيدة.

العلاج

بينما يمكن الوقاية من عدد كبير من أمراض العيون مثل: الالتهابات والصدمات، الأدوية التقليدية غير الآمنة، أمراض فترة أثناء الولادة أو الأمراض المتعلقة بالتغذية  والاستخدام غير الآمن للعلاج الموضعي، إلا أن سبل الوقاية قد لا تتوفر للجميع.

يتوفر العلاج أيضًا للعديد من حالات العين التي لا تسبب عادة ضعف البصر مثل: جفاف العين، التهاب الملتحمة، التهاب الجفن، لكنها تسبب الشعور بعدم الراحة والألم، يهدف علاج هذه الحالات إلى تخفيف الأعراض ومنع التطور نحو أمراض أكثر شدة.

إعادة التأهيل البصري من العلاجات الفعالة للغاية في تحسين الأداء للأشخاص الذين يعانون من ضعف البصر الذي لا يمكن علاجه والذي يمكن أن يكون ناجماً عن أمراض العين مثل: اعتلال الشبكية السكري، والزرق ، عواقب الصدمات، التنكس البقعي المرتبط بالعمر.

تقديم التعليم والتأهيل للأشخاص المصابين بفقدان البصر حسب قانون (IDEA)

Scroll to Top