فقدان السمع (الصمم)

التعريف

ضعف السمع فئة إعاقة مماثلة لفئة الصم لكنها ليست نفسها. 

التعريف الرسمي لضعف السمع من قبل قانون تعليم الأفراد ذوي الإعاقة (IDEA) هو:  ضعف في السمع سواء كان دائمًا أو متقلبا، يؤثر سلبًا على الأداء التعليمي للطفل ولكنه غير مدرج ضمن تعريف” الصمم “.

يُعتبر ضعف السمع فوق 90 ديسيبل عمومًا صممًا، مما يعني أن ضعف السمع الذي يقل عن 90 ديسيبل يُصنف على أنه ضعف في السمع.

التاريخ

تم اكتشاف الحالات الأولى لفقدان السمع في بقايا هيكل عظمي يعود تاريخها إلى أكثر من (10000)عام في كهف شانيدار في كردستان العراق، حيث عثر علماء الآثار على اختلافات في الأذن وهي عبارة عن نمو عظمي في قناة الأذن يمكن أن يسبب فقدان السمع التوصيلي.

فقدان السمع في مصر القديمة: لوحظ وجود  أقدم سجل مكتوب معروف لفقدان السمع في بردية ( مجلة طبية يعود تاريخها إلى عام 1550 قبل الميلاد) يصف النص علاج “الأذن التي تسمع بشكل سيئ” 

فقدان السمع في اليونان القديمة : في أوائل القرن العاشر تحدث كل من أفلاطون وأرسطو عن فقدان السمع، ومع ذلك فإن تعليقاتهم في سياق ما نفهمه عن مجتمع ضعاف السمع والصم تبدو الآن غير مجدية وغير صحيحة، كلاهما لاحظا أن “القدرة على التفكير مرتبطة بشكل جوهري بالقدرة على الكلام.” يشير هذا إلى أنهم يعتقدون أن قدرة الشخص على السمع مرتبطة بنقص الذكاء. 

 

فقدان السمع في بورجوندي : لغة الإشارة هي من أفضل ما تم طرحه للصم وضعاف السمع تعود أصولها إلى رهبان بورجوندي القديمة في القرن العاشر . قام الرهبان الذين التزموا بقسم الصمت بإنشاء إشارات يدوية للتواصل والتي أصبحت تُعرف في النهاية باسم لغة الإشارة كلونياك. انتشرت هذه اللغة غير اللفظية عبر الأديرة في أوروبا ، وأشار الكثيرون إلى أن اللغة “كانت ستكون كافية إذا فقدوا استخدام ألسنتهم”. كان هذا مصدر إلهام لما أصبح في النهاية لغة إشارة حديثة.

 

مساعدات السمع المبكرة من أبواق الأذن إلى المعالجات الدقيقة : كانت أبواق الأذن المصنوعة من قرون الحيوانات وألواح الحديد التي اشتقت في القرن السابع عشر ، هي أقدم أشكال المساعدات السمعية . 

بحلول القرن الثامن عشر تم إنتاجها بكميات كبيرة. لم يكن حتى اختراع ألكسندر جراهام بيل للهاتف في عام 1876 تمكن المخترعون من دمج هذه التكنولوجيا في أول أجهزة سمع إلكترونية مكبرة. في عام 1889 قدم ميلر يس هاتشيسون أول أجهزة سمعية إلكترونية.

الأجهزة الرقمية وما بعدها : رحبت التسعينيات بأول تقنية رقمية استمرت في تقليص حجم المعينات السمعية مع إضافة الطاقة وتقليل التغذية الراجعة. تستمر المعينات السمعية الرقمية في تحسين القدرة على معالجة فقدان السمع وضعف السمع الفردي بشكل أكثر تحديدًا.

الأسباب

يوضح المركز الوطني للأطفال ذوي الإعاقة (NICHCY) أن ضعف السمع يقع في أربع فئات فرعية:

 1- ضعف السمع التوصيلي

2- ضعف السمع الحسي

3- ضعف السمع المختلط

 4- ضعف السمع المركزي

 و تتحدد فئة ضعف السمع تبعا لموقع الضعف في الجسم الذي حدث فيه.

غالبًا ما تعمل المعينات السمعية وغيرها من التقنيات المساعدة (AT) بتضخيم الصوت للأشخاص الذين يعانون من ضعف السمع التوصيلي ، حيث مصدر ضعفهم يكون من الأذن الخارجية أو الأذن الوسطى.

 كما أنه لا ينطبق هذا على ضعف السمع الحسي العصبي و المختلط والمركزي، لأن هذه الإعاقات مصدرها من الأذن الداخلية أو الجهاز العصبي المركزي أو مزيج من الاثنين.

 عادةً ما يتم تصنيف ضعف السمع على أنه: (طفيف- معتدل أو متوسط-  شديد أو عميق) إعتمادًا على مدى قدرة الفرد على سماع الترددات المرتبطة عادةً بالكلام.

الأعراض

يعاني الأطفال المصابين بضعاف السمع ما يلي: 

1- كلام محدود أو غير واضح.

2-عدم اتباع التوجيهات. 

3- عدم القدرة على الإنتباه. 

4- سماع أجزاء فقط من المحادثة.

5 – يطلب تكرار المعلومات. 

6-عدم القدرة على سماع الأصوات اليومية (صوت الجرس مثلا).

7-مشاكل في التعلم.

العلاج

توجد تقنيات وعلاجات لمساعدة الأشخاص المصابين بضعف السمع أو فقدان السمع، كما يمكن للأجهزة مثل: المعينات السمعية، زراعة القوقعة الصناعية  أن تحسن القدرة على السمع. 

تعلم الأشخاص المصابين بضعف السمع أيضا للغة الإشارة وقراءة الشفاه يسهل عملية التواصل لديهم.

Scroll to Top