Please ensure Javascript is enabled for purposes of website accessibility الإعاقات الحسية المزدوجة (الصم المكفوفين)

الإعاقات الحسية المزدوجة (الصم المكفوفين)

التعريف

الصمم وفقدان البصر حالة نادرة يجمع فيها الفرد بين فقدان السمع والبصر مما يحد من الوصول إلى المعلومات السمعية والبصرية.

التاريخ

تاريخ تعليم الإعاقات الحسية المزدوجة:

(1832-1789): تعد فيكتورين موريسو أول إمراة من فئة الصم المكفوفين تلقت تعليمها في الولايات المتحدة الأمريكية.

(1950-1900): تم  إنشاء عدد قليل من المدارس لتعليم الأشخاص الصم المكفوفين في أوروبا.

(1964-1962): أدى انتشار الحصبة الألمانية إلى ولادة الآلاف من المصابين بالإعاقة الحسية المزدوجة وكان معظمهم يعانون من إعاقات فكرية وجسدية، وفي ذلك الوقت كان هناك قلة في المرافق والقوى العاملة لتلبية احتياجات هؤلاء الأطفال، نتيجة لذلك بدأت العديد من مدارس الصم والمكفوفين في جميع انحاء اوروبا و امريكا.

في السبعينيات تم إنشاء وتطوير مجموعة من المراكز الإقليمية للأطفال المصابين بالإعاقات الحسية المزدوجة.

 

الأسباب

تعد الأسباب الأكثر شيوعًا للصمم والعمى عند الأطفال والشباب في الولايات المتحدة هي:

1- مضاعفات الخداج

2- المتلازمات و الاضطرابات الوراثية مثل: (متلازمة تشارج، متلازمة أوشر، متلازمة داون)

3- مضاعفات ما قبل الولادة مثل: (فيروس مضخم للخلايا، استسقاء الرأس، صغر الرأس).

4- مضاعفات ما بعد الولادة مثل: (الاختناق، إصابة شديدة في الرأس،التهاب السحايا)

الأعراض

يلاحظ المركز الوطني للصم والمكفوفين أن السمة الرئيسية للصمم وفقدان البصر هي “عدم قدرة المصابين الوصول إلى المعلومات السمعية والبصرية مما يحد و يعيق الفرد من التعلم والتطور”.

العلاج

لا يوجد علاج للصمم وفقدان البصر لكن يمكن مساعدتهم بعدة طرق مختلفة لإستخدامها للتواصل مثل :

1-  لغة الإشارة (التي تم تكييفها لتناسب مجالهم البصري).

2- لغة الإشارة الحسية والتتبع.

3-  تهجئة الأصابع.

4- الطباعة على راحة اليد. 

كما تختلف طرق الاتصال من شخص لشخص إعتمادًا على أسباب ضعف البصر والسمع ، وخلفياتهم ، وتعليمهم.

و يستخدم الصم المكفوفون أنواعًا عديدة من التكنولوجيا والمعدات في حياتهم اليومية مثل:  عصي التنقل، أجهزة التلفزيون ذات الدائرة المغلقة (CCTV)، برايل، TTYs و TTY .

Scroll to Top